الاقتصادية

إرسال الدفعية الشهرية الأولى من الدعم النقدي المباشر للأسر والذي يستهدف ويستفيد منه حوالي (32) مليون شخص (80% من الموطنين)

إرسال الدفعية الشهرية الأولى من الدعم النقدي المباشر للأسر والذي يستهدف ويستفيد منه حوالي (32) مليون شخص (80% من الموطنين)

الخرطوم- الصيحة
أعلنت وزارتا المالية والتخطيط الاقتصادي والعمل والتنمية الإجتماعية، بدء العمل في تنفيذ المرحلة التجريبية لمشروع الدعم النقدي المباشر للأسر السودانية، إنفاذاً لبرنامج الإصلاحات الاقتصادية وبتمويل من الحكومة الانتقالية وعدد من الشركاء وبدعم فني من برنامج الأغذية العالمي والبنك الدولي.
وقال بيان صحفي اليوم “الأربعاء”، إنه تم إرسال الدفعية الشهرية الأولى من الدعم النقدي لجزء من الأسر بالإدارة الشعبية لسوبا غرب بمحلية الخرطوم، باستخدام تقنية التحويل الرقمي، وذلك بواقع ثلاثة آلاف جنيه للأسرة الواحدة في المرحلة التجريبية.
وتشرف على تنفيذ المشروع وزارات المالية والعمل والتنمية الإجتماعية والداخلية (إدارة السجل المدني) وعدد من الوزارات والهيئات ذات الصلة.
وأوضح البيان، أن المرحلة التجريبية ستشمل أيضاً أربع إدارات شعبية أخرى هي البقعة بمحلية أم بدة، والنصر بمحلية جبل أولياء ووادي سوبا وأم ضواً بان بمحلية شرق النيل. وسيتلقى أرباب الأسر المستهدفة الدفعية الأولى من الدعم النقدي والذي سيتواصل لمدة عام كامل من تاريخ بدء المشروع رسمياّ، وستتم الاستفادة من نتائج المرحلة التجريبية لتعميم المشروع في النصف الثاني من هذا العام حتى يغطي بقية انحاء البلاد، بحيث يستفيد منه حوالي (32) مليون شخص (80% من الموطنين).
يذكر أنه تم مؤخراً إنشاء وكالة التحول الرقمي لقيادة مشروع الانتقال الرقمي والخدمات المرتبطة بها بالدولة لتحقيق الشمول المالي وتطوير صناعة المدفوعات، وتعمل الوكالة تحت إشراف وزارة المالية بالتعاون مع وزارة العمل والتنمية الإجتماعية وتضم في عضويتها وزارات الداخلية (إدارة السجل المدني)، العدل، الصحة، والتربية والتعليم بجانب بنك السودان المركزي وجهات أخرى، كما تم إنشاء “وحدة تنفيذ مشروع الدعم النقدي المباشر للأسر” لتتولى تنسيق التنفيذ الفعلي للمشروع.
وينفذ مشروع الدعم النقدي المباشر للأسر عبر عدد من أنظمة التحويلات النقدية الرقمية والمباشرة لضمان وصول الدعم للمستفيدين.
ويتلقى كل رب أسرة، إنابة عن أفراد عائلته عبر ربط الأسرة بهوية رقمية يتم استخدامها لتحديد المستهدفين وذلك باستخدام بيانات السجل المدني، وباستطاعة رب الأسرة أيضاً تبديل التحويل الرقمي إلى نقد أو إجراء مدفوعات من خلال وسائل رقمية متعددة، مثل أجهزة الصراف الآلي والبنوك والإنترنت؛ أو الدفع رقمياً باستخدام الهواتف للمتاجر أو الوكلاء المشاركين.

إرسال الدفعية الشهرية الأولى من الدعم النقدي المباشر للأسر والذي يستهدف ويستفيد منه حوالي (32) مليون شخص (80% من الموطنين)

‫2 تعليقات

  1. الفكرة رائعة لكن التقليد الاعمى مستفذ.. لدينا مشكلة مداخيل فى الأسر السودانية وتستهلك 80% على شراء الطعام إذن سوف تسحب بعض الأسر اطفلها من المدارس لمقابلة الدفعيات اليومية ويهدد أكثر من 3 مليون طفل بالخروج من المدرسة إضافة إلى 2.7 مليون هم خارج المدرسة لنفس السبب.

    كان فى الإمكان ربط الدعم بالابقاء فى المدارس وسوف مما يعنى استقرار 14 مليون طفل فى مرحلة التعليم قبل الجامعى وتحفيز الأسر بطريقة تضمن مشاركتهم بفعالية فى المجتمع بدل تحفيزهم على عدم المشاركة

  2. تعدوها لينا تجريبيه تجريبيه والناس عين امها طلع وماقادره تاكل لافلوس ولامواد غذائيه. تعشموا الناس وتبني عليكم ولانري طحينا. اتقوا الله الناس باعت كل ماتملك اساس المنازل والأنابيب وحتي السراير وانتو عادنها تجريبيات. باختصار السودان كله محتاج فقط الا أعضاء المؤتمر الوطني والدكاتره والمهندسين والمعلمين والوظائف الكبري ورجال الاعمال. اتقوا الله في هذا الشعب المسكين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى