علوم وتكنولوجيا

دليلك لإختيار كاميرا الويب الأنسب لك من أجل بث الألعاب!

أنا أعلم وأنت تعلم أنك فكرت يوماً ما في القيام بعمل بث مباشر وأنت تمارس لعبتك المفضلة حتى تصبح مشهوراً بين أوساط اللاعبين. لا يعيبك هذا الأمر في شيء يا صديقي لكنها منافسة محتدمة بها الملايين من اللاعبين وأنت تستطيع أن تثبت نفسك، لكنك نسيت أنك، في يومٍ ما، ستحتاج إلى كاميرا الويب وأنت تقوم ببث هذه الألعاب لكي يعلم الجميع من أنت.

هذه المقالة ليست لك يا عزيز إن كنت تستخدم أجهزة اللاب توب في القيام ببث مقاطعك وأنت تمارس ألعابك المفضلة لأنك في الأغلب تمتلك جهاز لاب توب مصمم من أجل الألعاب وفي الأغلب تأتي هذه الأجهزة بكاميرات مدمجة بدقة جيدة، لهذا أنا أختص أصحاب أجهزة سطح المكتب التي يقوم اللاعبين بتجميعها أو شرائها لأنك لن تجد كاميرا مركبة في علبة الحاسب الخاصة بك.

بالحديث عن الكاميرات، إقرأ أيضاً: كاميرا الـ Dash Cam: تقنية الأمان المفقودة في شوارعنا العربية !

لحسن الحظ، هناك العديد من الشركات التي تقوم بتطوير خطوط متعددة من كاميرات الويب. ستجد منها الرخيص ذو المواصفات البدائية وستجد منها الغالي بأفضل التقنيات المتاحة في الوقت الحالي، وبما أن هناك العديد من الكاميرات المتواجدة في الأسواق، يجب عليك أن تعلم كيف تختار الكاميرا الأفضل من أجلك إن كنت تريد أن تعمل على بث الألعاب بالذات.

قبل أن نبدأ الحديث بشكل مفصل، دعني أذكرك بشيءٍ ما. أن تمتلك كاميرا سيئة أسوأ مئة مرة من إمتلاكك لكاميرا رديئة أو ضعيفة في عمليات البث الخاصة بك. أنصح دائماً بإدخار مبلغ جيد من أجل كاميرا الويب الخاصة بك إن كنت تفكر في بث الألعاب عوضاً عن وضع مبلغ بسيط وشراء كاميرا ضعيفة، المقامرة في هذه النقطة ليست بالمستحبة.

ما يجب أن تبحث عنه في كاميرا الويب التي ستشتريها من أجل البث

كاميرا الويب يجب معاملتها ككمبيوتر مصغر. هذه الكاميرات تأتي بالعديد من المزايا، منها الوضوح، التركيز، معدل الإطارات والكثير. يجب أن تعرف ما هي المميزات التي يجب أن تحظى بها والتي قمنا بتجميعها أيضاً في هذه المقالة لكي تعرف ما لك وما عليك…في الواقع…عليك الدفع فقط، لكن مقابل ما تحتاجه ليس أكثر.

الوضوح

هذه أول نقطة. الشاشة التي يتم بث محتواك عليها لن تقوم برفع الوضوح الخاص بالكاميرا، ولهذا السبب يجب عليك أن تختار الكاميرا التي تعطي الوضوح الأفضل لمن سيشاهد مقاطع البث الخاصة بك وأنت تمارس لعبتك المفضلة. هناك كاميرات بوضوح يبدأ من 480 حتى الـ 4K ولهذا ستجد العديد من الخيارات، فما هو الوضوح الأنسب لك؟

في هذه الحالة سنختار الـ 1080p أو كما تعرفه بإسم الـ Full HD. من أين جاء هذا الخيار؟ دعني أوضح لك.

في الوطن العربي، صارت معظم البلدان -إن لم يكن كلها- قادرة على بث مقاطع بدقة الـ 1080p بشكل سلس وبدون إنقطاع. في حالة البث المباشر، سيكون من الصعب على الكثير القيام بمشاهدة بث مباشر بدقة الـ 1440p أو الـ 4K وهذا ما سيجعل جهدك مهدور بشكل كبير. دقة الـ 1080 هي الأفضل لك مع العلم بأنك لا تريد أن تكون دقة الكاميرا أعلى من دقة اللعبة التي تمارسها من باب الشكل، ولا أظن أيضاً أنك ستقوم بالبث على دقة 720p، أليس كذلك؟

معدل الإطارات

لا أحتاج أيضاً أن أقول لك أن الكاميرا يمكنها أن تقوم بإلتقاط عدد إطارات محدد في الثانية الواحدة. في هذه الحالة سأرشح لك إختيار كاميرا بمعدل إطارات 60 إطار في الثانية الواحدة، إن كان هناك عائق أمامك في إختيار كاميرا بهذا المعدل فيمكنك شراء كاميرا بمعدل 30 إطار في الثانية، لكن توقع تأثير ضبابي عندما تقوم بالحركة وأنت جالس على الكرسي الخاص بك، فحاول أن تكون الكاميرا التي تلتقط 30 إطار في الثانية هي ملاذك الأخير.

إمكانية الكاميرا في التحرك بمختلف الزوايا

قم بإختيار الكاميرا التي تأتي بقابلية التحريك. لا تقم بشراء الكاميرا التي تنظر إلى مكانٍ واحد مهما حدث لأنك ستعاني معها في المستقبل عند وضع الكاميرا أسفل الشاشة على سبيل المثال. إختر دائماً الكاميرا التي تستطيع النظر إليك من جميع الزوايا في حالة إن قمت بتغيير مكانها أو جلستك بشكل عام.

هناك العديد من الكاميرات القابلة للتحرك في زوايا تصل إلى 360 درجة، وهذه هي الأفضل لك إن سألتني.

إمكانية الـ Auto-Focus

هذه الخاصية قد تكون مهمة بالنسبة للبعض. الميزة في هذه الخاصية هي أن الكاميرا تقوم بإعادة التركيز عليك مع كل حركة تقوم بها حتى لا يكون التركيز منحصر على الخلفية التي ستكون ورائك. في هذه الحالة، ستقوم الكاميرا بمعالجة المنظر الذي سيكون أمامها وستركز عليك أنت مهما جلست. هذه التقنية ستكون مهمة إن كنت مهتم بوضع نفسك داخل البث وأنت تلعب عوضاً عن وضع مربع في أحد زوايا الشاشة لك ولخلفيتك.

الميكروفون المدمج

قد تكون هذه هي الخاصية الأقل أهمية، لكن لماذا؟ لأن معظم صناع المحتوى يقومون بإستخدام ميكروفون مخصص من خلال سماعات الرأس أو من خلال ميكروفون منفرد بسبب أفضليته في عملية تسجيل الصوت وعزل الضوضاء. لكن هناك بعض المهتمون بإمتلاك كاميرا بميكروفون جيد.

لن تجد صعوبة في إيجاد كاميرا بأكثر من ميكروفون مدمج فيها، لكن يهمني أن تقوم بشراء كاميرا ذات ميكروفون من نوع الـ Omni-Directional والذي يقوم بتسجيل الصوت من جميع الزوايا المختلفة.

توافق الكاميرا مع نظام التشغيل الخاص بك

هذه أخر نقطة ومن أهم النقاط أيضاً. يجب أن تتوافق الكاميرا الخاصة بك مع نظام التشغيل الذي تضعه على جهازك. لا زال يوجد في الأسواق بعض الكاميرات التي لا تدعم Windows 10 ولا تستطيع أيضاً أن تجد الكاميرات التي تدعم أنظمة الـ Linux أو الـ ChromeOS بشكل كامل، لهذا تأكد دائماً من دعم الكاميرا الخاصة بك لنظام تشغيلك.

ترشيح عرب هاردوير اليوم هو…

كاميرا الويب التي سنرشحها لكم اليوم هي Logitech C922. هذه الكاميرا رسخت نفسها في وسط الكاميرات بسبب ما تقدمه من جودة وأداء جعل العديد من صناع المحتوى المرئي أو اللاعبين يقومون بإستخدامها بشكل أساسي للظهور على شاشاتنا. هذا الأمر يرجع لما تقدمه هذه الكاميرا من الخواص التالية:

  • وضوح الـ Full HD.
  • معدل إطارات 60 إطار في الثانية بالنسبة لوضوح الـ 720p ومعدل إطارات 30 إطار في الثانية لوضوح الـ HD.
  • تقنية الـ Auto-Focus للتركيز على من يجلس أمامها بشكل تلقائي.
  • يأتي مع الكاميرا ترايبود خاص بها.
  • دعم لأنظمة الأندرويد، الـ Windows والـ ChromeOS.
  • عدسة زجاجية لنقاءٍ أفضل.

ما قد يعيب هذه الكاميرا هو عدم دعمها لنظام Linux بشكل رسمي وعدم تسجيلها لمقاطع الفيديو بمعدل الستين إطار في الثانية علة وضوح الـ Full HD. تأتي هذه الكاميرا بسعر مائة دولار أمريكي ومن الممكن أن تجدها بسعر أقل في بعض المتاجر. من الجدير بالذكر أيضاً أن هذه الكاميرا متاحة للشراء في معظم الدول العربية ولن تجد مشكلة في إقتنائها.

خاتمة الأمر

بالطبع، نتمنى لك التوفيق في مسيرتك في صناعة المحتوى الخاص بالألعاب من بث وما شابهه. لكن تذكر دائماً قاعدتنا لشراء الهاردوير، لا ترضى بأقل من إحتياجك ولا تنفق كثيراً في ما لا تحتاجه. قد تهتم بشراء كاميرا بتقنياتٍ أفضل من باب الإحتياط، لكن في نفس الوقت، لا تهدر المال الكثير في هذه الإحتياطات لأن حياتك الحقيقية لها إحتياطات أيضاً!


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى