علوم وتكنولوجيا

ستة خطوات لتفادي فاتورة الكهرباء التي ستفلسك في الصيف!

العنوان غريب قليلاً بالنسبة لعرب هاردوير، أليس كذلك؟ لم تتوقع مننا هذه المقالة في الأغلب لأننا نهتم بالتقنية، الهاردوير والألعاب في الأغلب. لكن لا تنسى أنه لن توجد هذه الأشياء بدون الكهرباء، ولا تنسى أيضاً أننا نقوم بدفع فاتورة الكهرباء أيضاً والتي كانت تأتي بمبالغ طائلة في العديد من الأحيان وخاصةً في الشهور الماضية.

لكن مع مرور الوقت، كان يجب علينا أن نقوم بترشيد الإستهلاك حتى لا ندفع أموالاً طائلة. هذه الأموال من نفقتنا ولا نريد أن يتم خصم مرتباتنا بسبب الإستهلاك البشع الذي نقوم به في حالات السهو أو حالات الكسل. لم ندرك هذا إلا مع فاتورة جعلت أفواهنا تقع على لوحات الكيبورد أثناء العمل في يومٍ من الأيام والتي جعلتنا نقوم بإجتماع طارئ لحل هذه المشكلة.

أنت هنا من أجل الخطوات التي تريد أن تقوم بإتخاذها من أجل ترشيد إستهلاك الكهرباء لأنك تريد فاتورة كهرباء برقم مقبول، خصوصاً مع زيادة أسعار الكهرباء في بعض البلاد العربية التي أثرت بشكل كبير على من يسكنون هذه البلاد، فهيا بنا لكي نرى ماذا يمكننا أن نفعل للتغلب على هذه الأزمة!

نصائح جهنمية من أجل فاتورة الكهرباء الإقتصادية!

يجب أن تتذكر أن أهم مفاتيح في هذه الخطوات هو الإصرار وعدم الكسل في القيام بأي شيء، أو القيام بجزءٍ منها على الأقل حتى توفر بعض الجنيهات(أو العملة التي تتعامل بها دولتك!) وتوفيرها من أجل الإحتياطات أو شراء ما يلزمك.

بما أننا في عرب هاردوير، أول نصيحة تختص بالكمبيوتر

إطفائك للشاشة ليس أمراً ذكياً على الإطلاق طالما كنت تشغل الكمبيوتر الخاص بك. أجهزة الكمبيوتر -خاصةً أجهزة الفئة العليا- تقوم بإستهلاك كمية ليست بالصغيرة من الطاقة. إن كنت لا تعلم، فأجهزة الكمبيوتر تستهلك عشرة أضعاف أجهزة الكونسول إن قمت بتشغيلها طوال العام على أقصى الأحمال البرمجية، فهذه ليست فكرة ذكية على الإطلاق. 

إن كنت تقوم بتحميل شيئاً ما وأنت نائم، فقم بعمل Queue خاصة بهذا التحميل وإجعل الكمبيوتر الخاص بك يطفيء نفسه عندما يقوم بإنهاء التحميل حتى لا تستهلك طاقة مهدرة.

نفس الكلام للشاشات، لا تقم بإستخدام الـ Screen Saver عوضاً عن إطفاء الشاشة، إن كنت لا تحتاجها فقم بإطفائها يا صديقي لأنك تهدر الطاقة وتهدر أموالك معها.

هل سمعت عن أنماط ترشيد الطاقة في أجهزة اللاب توب أو الهواتف الذكية؟

هذه الأنظمة ستساعدك كثيراً. أجهزة اللاب توب تأتي بثلاثة خيارات للعمل مع الطاقة. الخيار الأول هو خيار الموازنة أو المعروف بالـ Balanced والذي يقوم بالعمل بشكل متزن من خلال وضع الحمل الرسومي على المعالج المدمج، تشغيل الشاشة بسطوع متوسط، العمل على عدم إجهاد المعالج بالبرامج الثقيلة وتشغيل بعض الإعدادات في نظام التشغيل لترشيد الإستهلاك.

الخيار الثاني هو ترشيد الإستهلاك البحت. هنا ستقوم الشاشة بالعمل على أقل سطوع، وضع الجهد الرسومي على المعالج المدمج، إطفاء الشاشة بين كل فترة قصيرة من الزمن، إدخال اللاب توب في حالة النوم(Sleep) بعد فترة قليلة من عدم إستخدامه، إطفاء الأنوار الخاصة بلوحة المفاتيح والكثير.

الخيار الثالث والذي لن ننصح به أثناء العمل على البطارية هو نمط الأداء العالي. هذا النمط سيقوم بتشغيل كل شيء حتى البطاقة الرسومية المستقلة التي تأتي من رسوميات NVIDIA أو AMD Radeon. سطوع الشاشة والإضاءات الغير مهمة ستكون على أقصاها وهنا لن تحتاج أكثر من ساعة للقيام بإعادة شحن اللاب توب مرة أخرى.

يمكنك أيضاً أن تقوم بتعطيل الـ WiFi والـ Bluetooth في هذه الأجهزة إن كنت لا تقوم بإستخدامها حتى لا تستهلك طاقة كبيرة أثناء عملك عليها. أنت تريد كل دقيقة في كل شحنة، أليس كذلك؟

أما بالنسبة للهواتف الذكية، فهناك أنماط للحفاظ على الطاقة يمكنك العمل عليها والتي تقوم بتعديل السطوع بشكل أوتوماتيكي، تعطيل التوصيلات التي تستهلك الطاقة، الحد من وقت تشغيل الشاشة في حالة تركها بدون لمس، تعديل الألوان الخاصة بها والكثير لكي توفر شحنتك.

لماذا ستفيدك هذه الفكرة؟ فترة تشغيل أطول تساوي وقت شحن أقل وشحن أقل يعني إستهلاك طاقة كهربائية أقل يا صديقي.

التكييف هو صديقك الوفي في الصيف وعدو الكهرباء اللدود

هذا هو وحش الصيف. لا يمكنك مداعبته أو ترويضه إلا بفصل التيار عنه. هل قلت لك من قبل أن التكييف -بعد الزيادة في مصر- إن كنت من الشريحة الأولى سيكلفك ما يصل إلى 4369 جنيه مصري في العام الواحد؟ رقم صعب قليلاً. إشتراك Netflix صار أرخص من إستهلاك التكييف وهذه لم تصبح العلامة الأفضل لك الآن.

قم بتشغيل التكييف فقط لفترات متقطعة وعلى درجة حرارة متوسطة، 24 ليست سيئة إن سألتني. لا يجب أن تقوم بتشغيله على 18 لكي تحاكي الإسكيمو في المنزل وأنت تستطيع أن تلعب Monster Hunter World: Iceborne لكي تحاكي هذه الحياة الباردة القارسة.

لا تقم بتشغيل التكييف قبل خروجك من المنزل بحجة “تبريد الغرفة حتى أعود” لأن هذه الحجة صارت من العصر الحجري، خاصية الـ Turbo متاحة لك يا سيدي في معظم التكييفات التي تم إطلاقها من منتصف العقد قبل الماضي لكي تتغلب على هذه المشكلة بكل بساطة.

هل سمعت عن الـ LED من قبل؟

لا ليس الشاشة أو التلفزيون. أنا أتحدث عن مصابيح الـ LED. هذه المصابيح صارت منتشرة في جميع المحلات المختصة بالأدوات الكهربائية. أي نعم سعرها أكبر من المصابيح العادية، ولكنها توفر عليك أكثر ما دفعت في المستقبل لأنها تستخدم ما يصل إلى 25% من الطاقة التي تستخدمها المصابيح القديمة.

هذه المصابيح تأتي أيضاً بإمكانية تعديل الكثافة الضوئية الخارجة منها والتي ستساعدك على التوفير أيضاً. ناهيك عن الذكر أنها لا تحتوي على الزئبق وهذا ما يجعلها تعيش لفترة أطول بنسبة 2500% مقارنةً بالمصابيح العادية التي تحتوي على هذه المادة وتعمل من خلال فتيلٍ ما يكلفك الكثير في فاتورة الكهرباء وأنت لا تعلم.

لا أحتاج لأن أقول لك بأن تطفيء الأنوار عندما تقوم بإنهاء جلستك في الغرفة، أم أحتاج؟ إن كنت أحتاج لقول هذا، فقد قلته.

لن يستهلك أحدهم هذه الأجهزة التي تتركها لتعمل طوال اليوم إلا شركة الكهرباء والفاتورة

توصيلك لأجهزة كهربائية وتشغيلها لن يجدي نفعاً. التلفزيون الذي تقوم بتشغيله حتى لا تحس بأنك وحيد لن ينفعك. محفظتك هي التي ستتركك وحيداً في النهاية. عند الإنتهاء من العمل على أجهزة المنزل أو إنهائك لشحن كل ما يخصك، قم بفصلها عن الكهرباء عدا الثلاجة بالطبع.

هناك بعض الأجهزة المستثناة من هذا الأمر مثل الثلاجة، الفريزر أو الراوتر. لكن وضعك لشاحن الهاتف أو اللاب توب بدون إستخدامه، فهذا ليس عدلاً قبل أن تطلب العدالة من فاتورة الكهرباء التي ستأتي بأرقام لا تسر عدو ولا حبيب. لكن بالطبع، إن كانت الكهرباء ستؤذي هذه الشواحن والأجهزة لكنت قمت بوضع منبه يومي من أجل فصلها، لكن فاتورة الكهرباء وأرقامها ليست هامة يا عزيزي!

لن تحتاج من سخان الماء أن يقوم بتسخين مياه كافية لإذابة الإسكيمو، أليس كذلك؟

لقد كنت أفعل هذا الأمر، لن أنكر. أقوم بتسخين كل المياه التي يستطيع السخان أن يقوم بإستيعابها لكي أستحم وأدرك في النهاية أنني لم أحتاج إلى كل هذا. السخانات التي تعمل بالكهرباء تستهلك طاقة كبيرة للغاية وإهدارها ليس خياراً ذكياً في وسط الأزمة التي نعاني منها مع أسعار الكهرباء.

لا تقم أيضاً بتسخين المياه على حرارة أكثر مما تريد ثم تقوم بمزج الساخن مع البارد لكي تحل أزمتك، لا نحتاج لأن نهدر المياه أيضاً، أم أنت تريد فاتورة مياه وكهرباء بمرتبك الشهري؟

في النهاية…

سواء إن كنت تعيش وحيداً أو تعيش مع أسرتك، لا تقم بدفع مبالغ أنت في غنى عنها. يمكنك تفادي مبلغ جيد من الكهرباء من خلال تطبيق النصائح التي رأيتها في الأعلى حتى لا تندم على كل قرش كنت تحتاجه وصرفته في مهب الإلكترون الذي جاء لك على هيئة فاتورة الكهرباء. أنت أذكى من هذا يا عزيزي!




Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى