علوم وتكنولوجيا

قراصنة من الصين وإيران اخترقوا حملتي بايدن وترامب!

أخبار الآن | الولايات المتحدة – reuters – washingtonpost

كشف رئيس مجموعة تحليل التهديدات في شركة “غوغل” شين هنتلي، الخميس، أنّ “متسللين إلكترونين من الصين تدعمهم بكين، استهدفوا حسابات إلكترونية لعاملين في الحملة الإنتخابية الخاصة بالمرشح الديمقراطي الأمريكي جو بايدن”.

ووفقاً لوكالة “رويترز”، فقد أشار هنتلي إلى أنه “سبق لمتسللين إلكترونيين إيرانيين أن استهدفوا في الآونة الأخيرة حسابات البريد الإلكتروني لعاملين في حملة الرئيس الجمهوري دونالد ترامب”. وتابع: “لا يوجد أي مؤشر على إلحاق الضرر بأيّ من الحملتين”.

وجرى توثيق حاولات إيرانية لاختراق رسائل البريد الإلكتروني لمسؤولي حملة ترامب في فترة سابقة. فخلال العام الماضي، كشفت شركة “مايكروسوفت” أنّ “مجموعة يطلق عليها (تشارمينغ كيتن)، حاولت اختراق حسابات البريد الإلكتروني لحملة رئاسية أمريكية، دون أن تحددها، لكن مصادر قالت إنها حملة ترامب”.

وحالياً، فإنّ “غوغل” رفضت الإدلاء بأي تفاصيل أخرى بعد تغريدات هنتلي عبر “تويتر”. ومع هذا، فقد قال أحد ممثلي الشركة: “أرسلنا إلى المستخدمين المستهدفين تحذيرنا المعتاد من الهجمات المدعومة من الحكومة، وأحلنا هذه المعلومات إلى سلطات إنفاذ القانون الاتحادية”.

بدوره، قال متحدث باسم بايدن في بيان: “نحن على علم بالتقارير الصادرة عن غوغل، بخصوص طرف أجنبي فشل في الدخول للحسابات الإلكترونية لموظفي الحملة”.

وأضاف: “نحن على علم منذ بداية حملتنا، أننا قد نكون عرضى لمثل تلك الهجمات، وقد استعددنا لها. إن حملة بايدن تأخذ الهجمات السيبرانية على محمل الجد”.

إلى ذلك، أوضحت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، أن “حملة ترامب لم تعلق على محاولة الاختراق الإلكترونية حتى الآن”.

مسؤولون أمريكيون يحذرون من قراصنة كوريا الشمالية

حذر مسؤولون أمريكيون من تهديد إلكتروني لقراصنة كوريا الشمالية قد يصيب المنظومة المالية والمصرفية للولايات المتحدة الأمريكية والعالم . وقال مسؤولون من وزارات الخارجية والخزانة والأمن الداخلي الأمريكية في وثيقة مشتركة، إن نشاط بيونج يانج على الإنترنت “يهدد الولايات المتحدة ودولا حول العالم، وخصوصًا يمثل خطرًا كبيرًا على سلامة واستقرار المنظومة المالية الدولية” وفقا لوكالة رويترز.

مصدر الصورة: getty

للمزيد:

هل يتوقف تطبيق ”سناب شات“ عن الترويج لمنشورات الرئيس ترامب؟




Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى