مهارات النجاح

كيف تستثمر قوة عقلك الباطن في تحقيق الثروات؟

لا تُصدِّق مقولة: “إنَّ الثروة لا يمكن تحقيقها إلَّا بالعرق والجهد الجسدي”، فليس الأمر بهذه الطريقة، وإنَّ أفضل وسيلةٍ هي تلك التي لا تبذل فيها أيَّ مجهود؛ لذا ما عليك إلَّا فعل الشيء الذي تحبُّه بهدف الاستمتاع به، وإفادة نفسك.

سنُرشدك في هذا المقال إلى الطريق الصحيح لاستثمار عقلك الباطن لتحقيق الثروة التي تريدها.

1. اعلم أنَّ عقلك الواعي مصدر ثروتك:

الثروة ببساطةٍ اقتناع الإنسان بقدرة عقلهِ الباطن؛ فلن تصبح مليونيراً بمجرَّد قولك: “إنَّني مليونير”، حيث إنَّك ستحصل على الثروة فعليَّاً من خلال ترسيخ فكرة الثراء والرخاء داخل عقلك.

2. امتلك وسائل دعم خفيَّة بداخلك:

المشكلة التي تواجه أغلب البشر هي أنَّهم لا يملكون أيَّ وسائل دعمٍ خفيَّة، فعلى سبيل المثال: عندما تحدث أيُّ خسارةٍ أو تدهورٍ في أمور التجارة وانخفاضٍ في الأسهم أو الاستثمارات، سيظهر اليأس والحزن على وجوه البشر، والسبب وراء ذلك هو القلق النفسي لديهم؛ لأنَّ هؤلاء لم يعلموا كيف سيستثمرون قِوى وقدرات عقلهم الباطن.

يجد الإنسان الذي يتَّسم عقله بالضحالة نفسه في ظروفٍ يحيطها الفقر، بينما يجد الإنسان الآخر الذي يكون عقله مليئاً بأفكار الغِنى والثراء نفسه محاطاً بجميع ما يحتاجه، إذْ أنَّ ذلك الشخص لم يكن مخطِّطاً لأن يعيش ويحيا حياة الفقر والعوز. بإمكانك أنْ تحصل على الثروة التي تريدها، وعلى كلِّ ما تحتاجه، وتوفِّر الكثير من الجهد والتعب، حيث تمنحك كلماتك وقرارتك الحياتيَّة النابعة من داخلك القوة الكافية لتطهير عقلك من الأفكار الخاطئة، وزرع الأفكار الصحيحة بدلاً منها.

3. اعرف ما هي الطريقة النموذجيَّة لبناء الوعي في تحقيق الثروة:

من الممكن أنْ تقول وأنت تقرأ هذا المقال: “إنَّني بحاجةٍ ماسَّةٍ إلى الثروة وتحقيق النجاح”. إليكَ ما يجب فعله:

حاول أن تردِّد لمدة خمس دقائق، ولأربع أو خمس مراتٍ يوميَّاً كلمات “ثروة، نجاح”، فلهذه الكلمات قوَّةً هائلة، وهي تمثِّل القوة الداخليَّة لعقلك الباطن؛ وحاول ربط عقلك بهذه القوة الجوهريَّة التي بداخلك، وعندئذٍ سوف تظهر وتشعُّ الظروف والأمور الملائمة في حياتك، وستمتلك قِوىً حقيقيةً في داخلك، ولن يواجه عقلك حينها أيَّ صراعاتٍ أو مشكلاتٍ عندما تقول كلمة “ثروة”. علاوةً على ذلك، فإنَّ شعورك بالغِنى سيتفجَّر بداخلك طالما بَقِيَتْ فكرة الثروة تدور في عقلك، وسيولِّد هذا الشعور الغِنى فعليَّاً في داخلك.

ضع هذا في حسبانك طوال الوقت، فعقلك الباطن لا يشبه إلَّا بنكاً أو مؤسَّسةً ماليةً عالمية، وهو يجعل ما تودعه في هذا البنك ينمو ويكبر، سواءً كانت فكرتك تتعلَّق بالغِنى أو الفقر أو كلاهما. عليك فقط اختيار الغِنى.

4. اعرف كيف تتجنَّب التضارب والصراع العقلي:

ردِّد هذه العِبارة العمليَّة باستمرار، في الليل وفي النهار وأمام المرآة وعندما تتناول إفطارك أو أيَّ وجبةٍ أخرى، وخاصَّةً قبل النوم: “أتنعَّمْ بكلِّ شيءٍ أرغب به”، وإنَّ ذلك التأكيد لنْ يُثير أيَّ جدال؛ لأنَّه لا يتعارضْ ولا يتناقض مع أيِّ انطباعٍ من انطباعات عقلك الباطن بشأن الافتقار الذي يتعلَّق بالأمور الماليَّة.

5. لا تجلب الأمور السلبيَّة إليك:

حينما تقول عباراتٍ مثل: “ليس هناك ما يكفي”، أو “يوجد عجزٌ لدي”، أو “سأفقد منزلي لأنَّني لا أستطيع تحمُّل تكاليف إيجاره”؛ فأنت تكون بذلك كشخصٍ يوقِّع شيكاتٍ على بياض. وإذا كان الخوف والتوتر يملآنك من الداخل تجاه المستقبل، فإنَّك تكتب بذلك أيضاً شيكاً على بياض، وتجلب الظروف السلبيَّة والسيِّئة إلى حياتك، حيث أنَّ عقلك الباطن والواعي يتبنَّى جميع مخاوفك وأقوالك السلبيَّة بصفتها مطلباً لك، ويعمل بطريقته الخاصة على تحويلها إلى واقعٍ من خلال وضع العراقيل والحواجز أمام تحقيقك النجاح.

6. أدرك أنَّ عقلك الباطن يمنحك فائدةً مضاعفة:

ستجلب لك رغبتك بالثراء والغِنى مزيداً من الثروة، بينما سيجلب لك شعورك بالفقر والعجز مزيداً من الفقر والعوز، إذ إنَّ عقلك الباطن قادرٌ على تضخيم وتنمية أيِّ شيءٍ تودعِهُ بداخلهِ؛ لذا عليك أنْ تُودِع جميع ما يتعلَّق بالرفاهيَّة والنجاح والغِنى عندما تصحو من نومك كلَّ يوم.

ما عليكَ إلَّا ملء عقلك بهذه المفاهيم السابقة، والعمل على إشغاله بها قدر المستطاع، وبذلك سوف تجد هذه الأفكار البناءة طريقها إلى بنك عقلك الباطن، ومن ثمَّ ستجلب لك الغِنى والرفاهيَّة.

7. أدرك ما هو المصدر الحقيقي لجلب الثروة لك:

لا يُنَفِّد عقلك الباطن الأفكار التي تكون على استعدادٍ دائمٍ للتدفق إلى عقلك الداخلي، والتي يمكن أنْ تتحوَّل بطرائق كثيرةٍ إلى نقودٍ في جيبك، وإنَّ هذه العمليَّة ستستمر داخل عقلك، وذلك بعيداً عن انخفاض أو ارتفاع أسعار أسهمك الماليَّة على سبيل المثال، أو انخفاض قيمة العملات الدوليَّة التابعة للبنك أو المصرف الذي تعمل فيه، فثروتك لا تعتمد إطلاقاً على أسعار أسهمك وسنداتك، أو على أموالك المودعة في البنوك؛ لأنَّ هذه الأمور في الواقع تعدُّ رموزاً ضروريَّةً ومفيدة، لكنَّها مجرَّد رموزٍ وحسب.

النقطة الأهم هنا والتي نودُّ تأكيدها هي: أقنع عقلك الباطن أنَّ الثروة شيءٌ عاديٌّ في حياتك وستحصل عليه دائماً وبشكلٍ لا يمكن تجنُّبه؛ وذلك بصرف النظر عن الطريق والشكل الذي تسلكهُ وتتخذه هذه الثروة.

8. تخلَّص من العائق الذهني للوصول إلى الثروة التي تريدها:

إذا انتابك شعور القلق تجاه شخصٍ ما في يومٍ من الأيام، وأصبحت تنتقده لأنَّك تشك أنَّه يجمع أمواله بطريقةٍ غير شريفة؛ فعليك أنْ توقف ذلك الشعور على الفور. إن كان شكُّكَ في مكانه، فإنَّك تعلم أنَّ ذلك الشخص يستخدم قانون عقله الباطن بطريقةٍ سلبيَّة، وهو حرٌّ في ذلك، وحينها سوف يتولَّى قانون العقل الوضعي عقاب ذلك الشخص؛ لذا احرص على عدم انتقاده أو انتقاد أيِّ شخصٍ غيره، وتذكَّر فيما بعد أنَّ العقبة في طريق الثراء والغِنى تقبع في عقلك، وبمقدورك تدمير تلك العقبة العقليَّة التي لديك من خلال إحسان الظنِّ بكلِّ شخص.

9. اعرف السبب الحقيقي للاقتصاد في إنفاق المال:

يزعمُ بعض الأشخاص أنَّهم يحاولون الاقتصاد في إنفاق أموالهم، وبذلك يبدو أنَّهم يصارعون صِراعاً كبيراً لكي يؤمِّنوا احتياجاتهم. هل أنصتَّ إلى حوارهم في يومٍ من الأيام؟

في أغلب الأوقات يمضي حوارهم بهذا الشكل، فهم دائماً يُدِينون هؤلاء الذين نجحوا في حياتهم ووصلوا إلى أعلى المناصب متفوِّقين على الجميع: “أوه، هذا الشخص يمارس الابتزاز والخداع”، ولهذا السبب تجدهم في عوزٍ وفقر؛ لأنَّهم يدينون الشيء الذي يرغبون به ويريدون تحقيقه، وينتقدون من هم أكثر ثراءً منهم، وذلك لأنَّهم ينظرون نظرة الحقد إلى ما عند غيرهم من النعم.

لذا، إنَّ أسرع وسيلةٍ لجلب الثروة وتحقيق طموحاتك هي ألَّا تنتقد الآخرين أو تُدين هؤلاء الذين هم أكثر ثراءً منك.

10. اخلد إلى النوم وازدد ثراءً:

ردِّد العبارات التي تحدثنا عنها في الفقرة الثالثة عدَّة مراتٍ ثمَّ اخلد إلى النَّوم، وستدهِشُكَ النتائج؛ حيثُ ستجد أنَّ الثروة تتدفَّق إليك بشكلٍ إيجابيٍّ، وإنَّ هذا مثالٌ آخر يدلُّ على القوَّة العجيبة التي يمتلكها عقلك الباطن والواعي.

في الخِتام:

إذا فعلت أكثر من 6 من الطرائق المذكورة في هذا المقال؛ فإنَّك على الأغلب ستحقِّق ما تريدهُ، وستكون الإنسان الأقرب لتحقيق واستثمار القوَّة الكامنة داخل عقلك الباطن من أجل جلب الثروات التي تريدها.

 

المصادر: 1، 2، 3، 4، 5، 6، 7




Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى