الاخبار

مصر تعلق بشأن رفض السودان توقيع اتفاق جزئي مع إثيوبيا

قال النائب طارق رضوان، رئيس لجنة الشئون الإفريقية بمجلس النواب المصري (البرلمان)، إن رفض السودان توقيع اتفاق جزئي من إثيوبيا لملء سد النهضة، هو أمر منطقي وطبيعي جدًّا؛ حيث لا يمكن قبول اتفاق جزئي بعد مرور تسع سنوات من المفاوضات حول القضية، ضاربًا بجميع الأعراف والمعاهدات التي تنص على وجوب حضور جميع أطراف التنازع؛ ليتم توقيع اتفاق جديد.

وأضاف رضوان، في تصريح أدلى به اليوم الأربعاء، أن ما تفعله إثيوبيا هو فصل جديد من فصول المماطلة وعدم الجدية وعدم مراعاة مصالح مصر والسودان المائية، شركائها في نهر النيل، فهو ليس حكرًا عليها، متناسية ضرورة الالتزام بإعلان مبادئ الخرطوم الموقع في مارس 2015؛ حيث كان الاتفاق كاملًا وشمل دراسة تداعيات السد على دول المصب، والتعويضات ونظام تخزين المياه والتشغيل والتعامل مع سنوات الجفاف.

وأوضح رئيس لجنة الشئون الإفريقية بمجلس النواب المصري، أن موقف السودان أمر طبيعي؛ نظرًا لأهمية نهر النيل لحياة شعبه وأنه لا يمكن أن يتم توقيع اتفاق دون وجود مصر؛ حيث إنها طرف أساسي في ذلك الشأن، وبما يضمن عدم المساس بالأمن القومي أو الحصص التاريخية من المياه طبقًا لجميع الاتفاقيات الدولية لأطراف الخلاف.

الجدير بالذكر، كان رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، أعرب في تصريحات له عن رفض السودان طلب إثيوبيا توقيع اتفاق جزئي معها في ما يتعلق بسد النهضة؛ لتتمكن من ملئه، مطالبًا بالعودة إلى طاولة المفاوضات.​

اقرا الخبر ايضا من المصدر المشهد السوداني من هنا


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى