علوم وتكنولوجيا

هل يجب شراء Mount & Blade Bannerlord بعد مجموعة التحديثات الضخمة؟

بالنسبة لي عام 2020 كان يحتوي على عنوان مميز جداً و قريب إلى قلبي إلى أبعد حد وهو عنوان Mount & Blade II Bannerlord، أولاً لأني من عشاق الجزء الأولى Warband وثانياً لأن هذا الجزء استغرق العديد من سنوات التطوير مع الكثير من التأجيلات حيث صدر الجزء بعد 8 سنوات من التطوير.

للأسف عندما صدرت لعبة Mount & Blade II Bannerlord صدرت في نسخة Early Access لأن المطور Taleworld Entertainment لم يتمكن من إنهاء اللعبة بشكل نهائي حتى بعد 8 سنوات كاملة من التطوير.

عندما قمت بتجربة اللعبة لأول مرة تمتعت بها جداً إلى أقصى درجة ولكن هذا الانطباع كان بسبب حبي الأصلي للسلسلة ومدى شوقي وانتظاري لهذا العنوان، لذلك عندما قمت بمراجعة اللعبة ذكرت أنها لعبة ممتعة ولكن ينقصها العديد من الإضافات وتحتاج للمزيد من الإصلاحات وهي ممتازة فقط لمن يعرف اللعبة ويحبها أصلاً، أما إذا كنت لا تعرف اللعبة أصلاً فيجب الانتظار قليلاً حتى يتم تحديث اللعبة وإصلاح أوجه القصور الموجودة بها.

الآن ها قد مر 5 أشهر كاملة على إصدار اللعبة لأول مرة وهي مازالت حتى الآن في طور الـ Early Access ولكن خلال هذه الفترة حظت اللعبة بعدد ضخم جداً من التحديثات باختلاف احجامها سواء تحديثات بسيطة أو تحديثات ضخمة.

بعد هذه التحديثات اختلفت اللعبة بشكل كبير جداً، ولكن هل أصبحت في المكانة التي كنا ننتظرها من قبل أم مازالت لعبة خاصة جداً لفئة معينة من اللاعبين؟

مستوى الرسوم.

 

 

لنتفق جميعاً أن مستوى الرسوم لم يكن أحد نقاط قوة اللعبة في أي جزء من أجزائهاً او حتى في الـ MODS المختلفة التي تم إصدارها للعبة.

نفس الأمر امتد مع جزء Bannerlord حيث جاءت اللعبة بمستوى رسومي متوسط في معظم اللعبة وضعيف في بعض الأحيان الأخرى مثل رسم الشخصيات داخل اللعبة الذي كان ضعيف إلى حد ما.

خلال الفترة الاخيرة تم إصدار العديد من التحديثات التي حاولت تحسين المستوى الرسومي إلى حد ما، وفي الحقيقة أن هذه التحديثات جاءت بنفع فعلاً على اللعبة.

مستوى الرسوم أفضل بكثير في الوقت الحالي وخصوصاً ملامح الشخصيات والجنود أصبحت حادة بشكل أكثر تعبيرات الوجه أصبحت أكثر واقعية، لذلك إذا قمت بتجربة اللعبة فور إصدارها وتركتها بعد ذلك وقمت بتجربتها الآن ستشعر باختلاف كبير.

الذكاء الاصطناعي الخاص بالممالك.

أحد أبرز المشكلات التي كانت تعاني منها اللعبة كانت تتمثل في الذكاء الاصطناعي الضعيف جداً عند بعض الممالك، وهذا الأمر كان يترتب عليه انهزام بعض الممالك بشكل سريع جداً بعد مرور فترة بسيطة من عمر اللعبة وهذا الأمر كان كارثي خصوصاً وأن اللعبة تعتمد على امتداد عمرها لفترة طويلة حتى تحصل على تجربة الـ Sandbox الكاملة.

الآن تم تعديل هذه المشكلة بشكل كامل ونهائي تقريباً، حيث تم تعديل قدرات بعض الجنود في بعض الممالك وإضافة بعض الأسلحة التي جعلت المعارك متناسبة وعند اللعب الأن ستجد أن الممالك كلها ستصمد تقريباً طوال اللعبة إلا إذا تدخلت أنت بنفسك وهذا هو المطلوب من اللعبة أصلاً.

تفعيل قدرات الممالك.

لعبة Mount And Blade تحتوي على مجموعة من الممالك وقبل بداية طور الـ Sandbox تختار المملكة التي تُريد الانحدار منها.

كل مملكة من الممالك تعطيك بعض المميزات التي تساعدك ي رحلتك داخل اللعبة وعند إصدار اللعبة لأول مرة كانت هذه الميزة معطلة بالكامل ولكن مع التحديثات الاخيرة تم حل هذه المشكلة والآن ستحصل على مميزات المملكة التي تنتمي لها.

أدوات جديدة.

تم إضافة مجموعة واسعة من الأدوات الجديدة داخل اللعبة سواء كانت دروع، ملابس أو أسلحة، في الحقيقة هذا الجزء لم يكن مهم جداً بالنسبة لي شخصياً خصوصاً وأن اللعبة كانت تحتوي على مجموعة كبيرة من الأدوات ولكن على أي حال من الواضح أن المطور يعمل على الأدوات وزيادتها.

مرافقين أفضل.

 

في اللعبة يوجد مجموعة من المرافقين ويمكنك التجول في العالم وضمهم إلى فريقك، من المفترض أن المرافق يمتلك العديد من المميزات أولاً هو شخصية غير قابلة للموت فهو يُصاب فقط في المعارك وثانياً فهو قادر على إتمام بعض المهام لصالحك مثل قيادة مجموعة قتالية منفصلة عن جيشك أو القيام بتجارة لصالحك.

من المفترض أن تكون كل شخصية من هذه الشخصيات تمتلك مهارات محددة تستطيع القيام بها فمثلاً شخصية لديها مهارة الطب وشخصية أخرى يمكنها العمل كمهندس.

مع الإصدار الأول للعبة لم يكن لهذه المهارات دور كبير جداً وكانت معظم الشخصيات لديها نفس المهارات تقريباً، أما الآن فكل شخصية أصبحت لها المهارات المميزة والتي تحصل عليها حسب البيئة التي تنحدر منها فمثلاً إذا جاءت الشخصية من مملكة تشتهر بركوب الخيل فستكون قادرة على امتطاء الخيل بشكل جيد.

تفعيل تشكيلات القتال.

أثناء المعارك يمكنك إعطاء جنودك مجموعة من الأوامر مثل الوقوف في منطقة معينة أو الهجوم والدفاع، إلى جانب هذه الأوامر يوجد أوامر التشكل وهذه الأوامر لم تكن فعالة إلى حد ما حيث كان يتركها الجنود بعد الانخراط في القتال.

أما الآن فقد تم تحسين هذا الأمر بشكل كبير جداً فمثلاً إذا أعطيت بعض الجنود أمر بتشكيل الدرع فسيتم الالتزام بهذا الأمر حتى عند الانخراط في القتال.

واجهة عشيرة بسيطة.

أحد أبرز الإضافات في bannerlord كان نظام العشيرة وفي هذا النظام يمكنك التحكم بالمجموعة الخاصة بك أو عشيرتك عموماً، أو حتى الإطلاع على كل بيانات المملكة التي تنتمي لها.

الآن تم تحديث هذه القائمة وجعلها بسيطة جداً وشكلها سلس ويمكنك الحصول على كل المعلومات التي تريدها بسهولة وبدون اللجوء إلى القوائم العديدة مثل السابق.

الحد من شاشات التحميل.

شاشات التحميل كانت كابوس بمعنى الكلمة للعبة Bannerlord وجميع  ألعاب Mount & Blade عموماً وكلما قمت بأي حركة داخل اللعبة تتعرض لشاشة تحميل قد تطول مدتها إذا كان عتاد جهازك ضعيف.

لحسن الحظ تم حل هذه المشكلة بشكل كبير جداً والآن عندما تتحرك في خريطة الـ Sandbox وتتبع أحد الأعداء وتصل إليهم بالفعل لن تتعرض لشاشة التحميل الشهيرة وسيتم نقلك تلقائياً إلى شاشة الحوار الشهيرة.

نظام Hideout جديد.

الـ Hideout عبارة عن المخيمات الخاصة باللصوص وقطاع الطرق وأنت يمكنك مهاجمة هذه المخيمات في المساء للتخلص منهم وبالتالي التخلص من سيطرتهم على أحد المناطق على خريطة الـ Sandbox.

للأسف هذا النظام كان مُدمر بالكامل لأنه عند ذهابك إلى الـ Hideoout كان يختار 9 جنود للذهاب معك بشكل عشوائي تماماً، الأمر الذي كان يعرضك للخسارة في الكثير من الأحيان.

بعد التحديثات يمكنك الآن اختيار الجنود المرافقين لك في الهجوم، فيمكنك مثلاً اختيار أفضل 9 جنود لضمان الفوز، حتى إن نسيت اختيار الجنود ستقوم اللعبة باختيار أعلى 9 جنود من حيث المستوى داخل مجموعتك.

طبقات خريطة الـ Sandbox.

 

الطبقات الجديدة لخريطة الـ Sandbox تُعتبر من أفضل التحديثات التي حصلت عليها اللعبة، الآن الخريطة تمتلك ثلاث طبقات وكل طبقة تبين بعض المعلومات.

الطبقة الاولى تبين الممالك الموجودة على الخريطة، أما الطبقة الثانية فهي تبين كل الممالك والقلاع الموجودة على الخريطة بينما تبين الطبقة الثالثة كل العناصر الموجودة على الخريطة حتى القرى.

تفعيل ميزة العائلة.

الآن يمكنك تكوين العائلة الخاصة بك داخل اللعبة وأن يصبح لك أبناء وأخوة، وعند موت الشخصية الخاصة بك سينتقل الحكم إلى أول شخص بعد الشخصية الرئيسية في شجرة العائلة.

هذه الفكرة كانت أحد أبرز مميزات اللعبة التي تم الكشف عنها ولكن لم تكن مفعلة عند إصدار اللعبة لأول مرة.

الخلاصة.

ما سبق ذكره هو مجموعة من التحديثات التي حصلت عليها اللعبة وليس كلها بالطبع فمازال هناك العديد من التحسينات الاخرى التي طرأت على اللعبة.

كل هذه التحسينات لا تعني أن اللعبة أصبحت كاملة، على العكس تماماً مازالت اللعبة تحتاج المزيد من التحسينات، ولكن هذه التحسينات تعكس أمر واحد وهو أن اللعبة تتطور بالفعل مع الوقت ويتم تحسينها بشكل كبير جداً وحقيقي.

الآن نجاوبك بكل بساطة عن التساؤل الهام، هل اختلفت اللعبة؟

بكل تأكيد اختلفت اللعبة جداً عن أول نسخة تم إصدارها وإذا كنت تركت اللعبة في وقت مبكر أنصحك جداً بإعادة إلقاء نظرة عليها مرة أخرى، كذلك إذا كنت لم تشتري اللعبة بعد وتنتظر حتى تستقر فأعتقد أن الوقت قد حان لهذه الخطوة فتجربة اللعب أصبحت مستقرة جداً في الوقت الحالي.

أخيراً إذا كنت تنوي الرجوع إلى اللعبة من جديد او تنوي شرائها لأول مرة يجب عليك أن تقرأ هذه المجموعة من النصائح الهامة التي ستساعدك على الإنطلاق في اللعبة، يمكنك أيضاً قراءة دليل احتراف الحدادة حتى تتمكن من صنع أسلحة خاصة ونادرة.




Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى