الاخبار

وفد عسكري رفيع يصل كسلا لإعادة استتباب الأمن

“كسلا- سيف الدين آدم هارون”

استقبلت ولاية كسلا صباح (الاثنين) وفد عسكري رفيع من هيئة الأركان عمليات بقيادة الفريق مهندس ركن خالد عابدين الشامي لإعادة استتباب الأمن بالولاية عقب المجاذر الدامية التي شهدتها مدنية كسلا بين قبيلتي النوبة والبني عامر والتي أسفرت عن مصرع عشرات الضحايا وإصابة أكثر ١٢٠مواطنا بجانب التهام الحرائق لمئات المنازل ونزوح مئات الأسر من منازلهم إلى الأحياء المجاورة والمدارس والقيادة العامة خوفا من تجدد الاشتباكات المميتة ووقف الشامي والوفد ميدانيا على الأحياء التي تأثرت بالأحداث وجاءت زيارة الوفد بعد أيام من الأحداث المؤسفة لبسط هيبة الدولة وسيادة حكم القانون و استتباب الأمن والسيطرة على كافة النواحي الأمنية بمدينة كسلا وكشف الشامي عقب اجتماعه مع لجنة امن ولاية كسلا برئاسة والي الولاية المكلف اللواء ركن محمود بابكر همد عن وصول تعزيزات إضافية إلى الولاية مؤكدا أن هذا الأمر لامجاملة فيه وأن هذه الظواهر قد تكررت وتسببت في إزهاق أرواح زكية وسفك دماء طاهرة نتيجة للانفلات الأمني غير المقبول مبينا أن الأحداث التي وقعت كانت في أحياء محدودة وتمت السيطرة عليها بأعداد كافية من القوات النظامية وأضاف أن الوفد اطلع على كافة المعلومات من لجنة أمن الولاية وتابع أن الوفد سيلتقي يالإدارات الأهلية لتلمس الاشكاليات وجذورها التي تتسبب في الانفلات الأمني موضحا ان العلاقة بين المكون الاجتماعي الموجود بولاية كسلا متعايش منذ فترات طويلة موضحا أن الثغرات التي تحدث تحتاج إلى معالجة ودراسة لمعرفة مايحدث ومايحرك الكوامن لخلق الاشكاليات التي تعكر صفو الأمن بولاية كسلا.
من جانبه اوضح والي كسلا المكلف اللواء همد أن الوفد استمع إلى تنويرات ضافية من لجنة أمن الولاية حول مجريات الأحداث التي وقعت اليومين الماضيين وترتيبات الولاية التي تمت لاحتواء النزاع وقال همد إن زيارة الوفد تؤكد اهتمام القيادة في أعلى مستوياتها بمايجري بكسلا إلى جانب متابعتها للأحداث المؤسفة في الأيام الفائتة وطمأن همد المواطنين ببداية جديدة فيها كثير من الترتيب خاصة و أن الأحداث التي وقعت كانت متسارعة منوها إلى أن هنالك كثيرا من الوسائط تربك المشهد بمعلومات مغلوطة واوضح الوالي أن الوفد اطلع على المبادرات الأهلية لتقريب وجهات النظر وعمل الهدنة بالسرعة المطلوبة بين المكونين وقال إننا نحتاج إلى تواصل الهيئات ومنظمات المجتمع المدني والشباب مع الأحياء التي وقعت فيها الاشكاليات وبها كثير من الدمار وفقدانها لأبسط الأشياء مما يعني توصيل المياه والافطارات وتضميد جراح المواطنين في هذه المواقع بينما شهدت سماء مدنية كسلا تحليق طائرات مروحية في ساعات الصباح لبث الطمأنينة في النفوس.


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى