علوم وتكنولوجيا

160 عالماً من فيسبوك ينقلبون على زوكربيرج!

أخبار الآن | edsource

 

انقلب 160 عالما من خريجي منح فيسبوك على رئيس الشركة مارك زوكربيرج، رافضين طريقة إدارته للأزمة الأخيرة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وذلك على رغم منحه المجانية السخية التي مولت أبحاثهم ودراساتهم في جامعات مرموقة.

وأرسل الباحثون، الذين يضمون أكثر من 60 أستاذًا في مؤسسات بحثية أمريكية رائدة وأحد الحائزين على جائزة نوبل، رسالة إلى زوكربيرج يطلبون منه “التفكير في سياسات أكثر صرامة بشأن المعلومات الخاطئة واللغة التحريضية التي تضر الناس”.

وقال العلماء إن فيسبوك لا ينبغي أن يسمح لترامب باستخدام منصة التواصل الاجتماعية “لنشر كل من المعلومات الخاطئة والتعابير التحريضية”.

وخلافا لـ”تويتر”، قررت “فيسبوك” عدم التدخل برسالة نشرها الرئيس الأمريكي بشأن التظاهرات المنددة بوفاة جورج فلويد وقال فيها إن “عمليات النهب ستواجَه فورا بالرصاص”.

وحذرت الرسالة من انتشار “التضليل المتعمد واللغة المثيرة للانقسام” بما يتعارض مع أهداف الباحثين المتمثلة في استخدام التكنولوجيا للوقاية من الأمراض والقضاء عليها، وتحسين تعليم الأطفال وإصلاح نظام العدالة الجنائية.

وقالت ديبورا ماركس من كلية الطب بجامعة هارفارد، وهي واحدة من 3 أساتذة نسقوا هذه الرسالة، إن مهمتهم “تتعارض مع بعض المواقف التي يتخذها فيسبوك، لذلك نشجعهم على أن يقفوا بشكل أكبر إلى جانب الحقيقة وعلى الجانب الصحيح من التاريخ، كما قلنا في الرسالة”.

وشارك في تنسيق الرسالة مارتن كامبمان من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو وجايسون شيبرد من جامعة يوتا، وجميعهم حصلوا على منح من برنامج مبادرة تشان زوكربيرج التي تعمل على منع وعلاج الاضطرابات العصبية التنكسية وتشمل مرض ألزهايمر وباركنسون (الشلل الرعاش).

وأشار العلماء إلى أن الرسالة وقع عليها أكثر من 160 شخص، 10٪ منهم كانوا موظفين في مؤسسات تديرها زوكربيرج وزوجته بريسيلا تشان.

 

كيف تقرأ رسائل “فيسبوك ماسنجر” من غير أن يعلم مرسلها
طرح تطبيق “فيسبوك ماسنجر” للتراسل الفوري، التابع لشبكة التواصل الاجتماعي “فيسبوك” تقنية منذ مدة، تظهر ما إذا كان متلقي #الرسالة قرأها أم لا.

 

مصدر الصورة: Getty images

للمزيد:

فيسبوك تضع علامة على مؤسسات الإعلام الصينية والروسية

خطواتٌ سهلة تُمكّنك من حذف حساباتك على ”فيسبوك“ و ”انستغرام“ و ”تويتر“




Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى