مهارات النجاح

5 فوائد للتفاؤل

1. يجعلك التفاؤل تنظر إلى الفشل كبداية جديدة:

إنَّ الفشل ليس النهاية، بل إنَّه في الحقيقة بداية شيءٍ عظيم.

عندما تسير الأمور على ما يرام، نتحرَّك دون تحقيق أيِّ قفزاتٍ نوعية؛ لكن عندما تسوء الأمور، ينهار عالمنا؛ ممَّا يتطلَّب منا أن ننمو ونرى أشياء جديدةً، ونبدأ من جديد.

يسمح لنا التفاؤل بالتعلُّم من الفشل، وتلافي الأخطاء، والانتقال إلى شيءٍ أكبر؛ كما ويمكن أن تُوْلَدَ أعظم أفكار الأعمال وأفضل الأوقات في الحياة من الفشل.

2. يُوسّع التفاؤل مداركك:

يجعلنا التشاؤم شديدي التعقيد، فنخجل من الأشياء الجديدة أو المغامرة. ويجعلنا نركِّز على الاحتمالات السلبية، فنقع في فخ الخوف من الفشل.

لكنَّ التفاؤل يفتح لنا الأبواب للحصول على أفكارٍ وتجارب وإمكاناتٍ جديدة. إنَّه يحرِّرنا للنظر في خياراتٍ جديدةٍ وتغيير أعمالنا وحياتنا نحو الأفضل. إنَّه يساعدنا في التطلُّع إلى المستقبل، وجعل الواقع أوسع أفقاً، وأكثر تطوراً.

3. يجعلك التفاؤل أكثر صحة:

الحديث عن السلبية ليس صحياً. لا يقتصر الأمر على أنَّ المتفائلين أكثر سعادةً وأقلّ إجهاداً فحسب، بل يميلون أيضاً إلى الحصول على قلوبٍ أكثر صحة.

في دراسةٍ أُجرِيت على أكثر من 5100 شخصٍ بالغ، وجد باحثون من جامعة إلينوي (University of Illinois) أنَّ أولئك الذين كانوا أكثر تفاؤلاً كانوا أكثر ميلاً إلى الحصول على نتائج صحيةٍ مثاليةٍ بنسبة 76 في المئة. بالإضافة إلى ذلك، كان المتفائلون يتمتعون بمستوياتٍ أفضل بكثيرٍ من السكر في الدم ومستويات الكوليسترول، وتمرَّنوا أكثر، وكان لديهم مؤشرات كتلة جسمٍ أكثر صحة، وكانوا أقل عرضةً إلى التدخين من المتشائمين.

إنَّ التركيز على الإيجابية بدلاً من السلبية يحسِّن الصحة العقلية؛ ممَّا قد يحفِّز الأفراد على العناية بأجسادهم أيضاً.

4. يجعلك التفاؤل تنشر المشاعر الجيدة:

التفاؤل معدٍ؛ وكونك متفائلاً قد يلهم الجميع من حولك. أظهر استطلاع أجرته مؤسسة جالوب (Gallup) أنَّ 35 بالمئة فقط من المدراء الأمريكيين يشاركون في الأعمال مع موظفيهم، وإنَّ هذا النقص في المشاركة وتأثيره في الموظفين يُكلِّف الولايات المتحدة ما يقدَّر بـ 77 إلى 96 مليار دولارٍ كلَّ عام.

السلوك هو كلُّ شيء. يمكن للقادة المتفائلين المساعدة في تحفيز موظفيهم ومشاركتهم العمل.

5. تصبح الإيجابية خيارك المفضل:

لا يوجد بديلٌ أفضل للتفاؤل. إنَّ التشاؤم لا يحقِّق الكثير، وليس له أيُّ فوائد على عكس التفاؤل.

من الواضح أنَّ التفاؤل لا يعني رؤية قوس قزحٍ كلَّ يوم، فهذا لن يكون رائعاً دائماً؛ لكنَّ التفاؤل يساعدنا في رؤية فرصٍ جديدةٍ والتعلُّم من المواقف المختلفة ومواصلة التقدُّم.

في الحياة: الحركة والنمو أمران أساسيان؛ وهو ما يساعدنا التفاؤل على تحقيقه.

 

المصدر




Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى