مهارات النجاح

7 خطوات لإعداد مكتبك المنزلي

1. اختر مَنطقة مُخصَّصة:

ربَّما تكون هذه الخطوة الأولى الأكثر أهميةً. فكِّر في المكان الذي تعيش فيه، وحدِّد فيما إذا كان لديك حالياً إمكانية الوصول إلى منزلك بالكامل، أو إلى غرفةٍ واحدةٍ فقط؛ وهل هناك مكانٌ يمكنكَ تخصيصه للعمل دون أيِّ شيءٍ آخر؟ يمكن أن يكون هذا المكان مكتباً صغيراً في غرفة، أو يمكن أن يكون غرفةً كاملةً.

إنَّ الهامَّ هنا هو العثور على مكانٍ ما حيث يمكنك العمل بشكلٍ مُريحٍ ومُنتج. بالنسبة إلى معظم الناس، فإنَّ استخدام طاولةٍ أو مكتبٍ مُخصَّص للعمل هو أفضل من الأريكة أو السرير، حيث ترتبط هذه المناطق عادةً بالاسترخاء والراحة وليس بالعمل.

2. خُذ الضوءَ في عين الاعتبار:

من الضروري المكوث في مكانٍ جيِّد الإضاءة في أثناء العمل؛ لذا فمن الجيد وضع طاولة العمل الخاصةِ بك بجوار النافذة إن أمكن ذلك. يعني هذا أنَّ لديك الكثير من الضوء الطبيعي لكي تعمل، ولديك منظرٌ جميلٌ للتمتُّع به كمُكافأةٍ أيضاً.

ومع ذلك يمكن أن تكون فترةُ الصباح أو فترة بعد الظهر مُعتمةً قليلاً؛ لذا قد ترغب بالتأكُّد من وضعِ مصباحٍ جيدٍ بالقرب منك أيضاً.

3. قُم بالتنظيف وترتيب الفوضى:

بمجرد أن تُحدِّد مساحة العمل المخصَّصة لك، والتأكُّد من أنَّ لديك مصادر جيدةً للضوء؛ يمكنك البدء بالإعداد.

أول ما عليك فعله: ترتيب الفوضى التي كانت في المكان من قبل. خُذ كلَّ الأشياء التي لا تحتاجها في مكانك الخاص إلى مكانٍ جديد، فهذه أيضاً فرصةٌ رائعةٌ لتنظيم كلِّ تلك القطع الورقية والكابلات غير المستخدمة التي كانت مرميةً هنا وهناك.

قُم بتنظيف مساحة العمل خاصتك بشكلٍ جيد، وامسح مكتبك، وقُم بمسح الغبار والكنس في المنطقة التي ستجلس فيها.

يمكن أن تساعد مساحة العمل النظيفةُ المُنعشةُ في جعلكَ تشعر بأنَّك أكثرُ إنتاجيةً.

4. فكِّر في الأساسيات:

سيعتمد هذا قليلاً على العمل الذي تقوم به، ولكن فكِّر في كلِّ ما هو ضروريٌّ لعملك. هل تحتاج إلى كمبيوتر، ودفاتر، وأقلام؟ أم تحتاج إلى هاتف؟ تأكَّد من أنَّ لديك جميع معلومات تسجيل الدخول وكلّ البرامج التي قد تحتاج إليها. كما أنَّ امتلاك معلومات الاتصال لمن تعمل معهم دوماً سيُسهِّل عليك إنجاز المهام أيضاً.

قبل البدء بالعمل من المنزل، حاول الحصول على كلِّ ما تحتاجه؛ لأنَّ هذا سيساعدك في توفير الوقتِ وزيادة الإنتاجية بمجرَّد البدء.

5. ألغِ مصادر التشتيت:

يمكن أن يواجه العمل من المنزل عدداً من الصعوبات، إحداها: عوامل تشتيت الانتباه العديدة في المنزل، حتَّى مع عدم وجود أيِّ شخص. يمكن أن يكون من السهل تشتيت انتباهك من قبل الأطفال، والحيوانات الأليفة، ووسائل التواصل الاجتماعي، ومزيدٍ من المُلهيات.

حاول إبعاد المُشتتات خارجَ منطقة عملك. قد يعني هذا إغلاق باب مكتبك في المنزل، أو إعطاء الأطفال نشاطاً مُسلياً يمكنهم الاستمتاع به.

وإذا لم تستطع مقاومةَ الإغراءِ للتحقُّق من وسائل التواصل الاجتماعي أو القيام بمحادثةٍ مع أصدقائك، فيمكنك محاولة ترك هاتفك في غرفةٍ أخرى، أو ضبطُ هاتفك على وضع الطائرة، ويمكنك أيضاً تحميل التطبيقات التي تتيح لك قفلَ تطبيقاتٍ مُعينةٍ لفترةٍ من الوقت لمنعِك من الوصولِ إليها.

6. فكِّر في مُحيطك:

قد يكون من الصعب التحديق في الكمبيوتر طوال اليوم دون فقدان التركيز؛ لذا امنح نفسك شيئاً مثيراً للاهتمام لتنظر إليه وأنت جالسٌ على مكتبك، قد يكون ذلك عبارةً عن بعض النباتات اللطيفة أو صورةً أو لوحةً تُحبُّها. إذا قمت بوضعِ مكتبك بجوار النافذة، فقد تكون محظوظاً بما يكفي لتحظى بمنظرٍ جميل للنظر إليه.

حاول ألَّا تختار أيَّ شيءٍ يشتِّت الانتباه مثل التلفزيون؛ لأنَّ ذلك يمكن أن يُقلِّل من الإنتاجية.

7. ضع حدوداً:

أحدُ أصعبِ الأشياء التي تواجهنا عند العمل من المنزل: الشعور بأنَّنا دائماً في العمل؛ لذا حاول أن تضع لنفسك بعض الحدود حول متى تبدأ وتنتهي من العمل.

إذا قمت بإعداد مكتب العمل الخاص بك في غرفةٍ مُنفصلة، فمن السهل القيام بذلك إلى حدٍّ ما، حيث يمكنك إغلاق الباب بعد الانتهاء من العمل وعدم الذهاب إلى ذلك المكان حتَّى يومِ العمل التالي. أمَّا إذا كان مكتب عملك في غرفةٍ تستخدمها لأغراضٍ أخرى، فحاول أن تتركه مُعدًّاً كمكتبٍ للعمل، ولا تستخدمه لأيِّ شيءٍ آخر.

يمكن أن يساعدك الذهاب في نزهة قصيرةٍ بعد الانتهاء من العمل أيضاً، وذلك من باب تقليد فعل العودة إلى المنزل بعد انتهاء يومك.

 

المصدر




Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى